اصدار

قصر مجلس الوزراء المصري

اللغة : En





يقع قصر رئاسة مجلس الوزراء المكوّن من طابقين أمام مبنى البرلمان المصري وبالقرب من شارع قصر العيني. وقد تم إختيار القصر أن يكون مقراً ومنبراً لرئيس الوزراء ونوابه –وأحياناً نواب الرئيس– وذلك منذ عام 1948 وحتى الآن وذلك نظراً لقيمته المعمارية وموقعه المتميز، فهو قريب من الحي الإداري بالقاهرة. كان القصر تاريخياً ملك الأميرة شيوه كار (1876-1947)، الزوجة الأولى للملك فؤاد، والتي اشتهرت بأمسياتها المبهرة وحفلاتها الخيرية وصالوناتها الثقافية. يستخدم اليوم القصر كمقر رسمي لرئاسة مجلس الوزراء وقد تم إعادة إستخدام فراغاته الداخلية بحيث تستوعب مجموعة من المكاتب وقاعات المؤتمرات وغرف الاجتماعات. وقد صمم قصر رئاسة مجلس الوزراء المهندس المعماري الملكي الشهير أنطونيو لاشياك (1856-1946) وذلك عام 1898، وتم الإنتهاء من بنائه تحت إشراف شيوه كار هانم بين عامي 1907-1908. يكمن جمال القصر في تصميمه الشبه-متوازن والديكور الداخلي المذهل. يضم القصر صالة استقبال شديدة الروعة من رخام البوردو، يحيطها التماثيل الخشبية للإله زيوس، ولوحات حائطية قرنية الشكل، وتشرف عليها نافذة متقنة مبهرة من الزجاج المعشق تصور الإلهة الإغريقية أفروديتي يورانيا تقف برشاقة في جنة الفردوس، وتمسك في يدها إكليل من الغار. الأسقف المطلاة والموقعة بإسم فنان الجداريات الفرنسي الشهير إيبوليت بيرتو (1843-1928)، ترفع من شأن هذا المبنى ليصبح تحفة معمارية فريدة من نوعها مقارنة بفيلات مصر التاريخية. يعطي مبنى مجلس الوزراء - بما يحتويه من ذكريات سواء تاريخية أو فنية أو سياسية - الفرصة للقاريء بأن يعيد إكتشاف تاريخ مصر المعاصر ويتذوق روائع زمن مضى.