اصدار

مصر القديمة : نظام الحكم ونشاطات المجتمع - الجزء 2

اللغة : العربية





في إطار أهداف مكتبة الإسكندرية لتوثيق ونشر التراث المصري بكافة أنواعه وأشكاله وتقديمه بصورة تليق بتاريخ مصر العظيم للقراء من مختلف الأعمار والثقافات والجنسيات، قام مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي والتابع لقطاع التواصل الثقافي بالمكتبة بإصدار سلسلة كتب مكونة من أربعة أجزاء بعنوان «مصر القديمة – تاريخ وحضارة» ضمن إصدارات مشروع مصر الخالدة، لعرض هذا التراث العريق بطريقة مبسَّطة وشيِّقة. السلسلة من تأليف الأستاذ الدكتور محمد صالح، المدير الأسبق للمتحف المصري بالقاهرة وأستاذ الآثار والحضارة المصرية القديمة. وهي بمثابة موسوعة غنية بالصور عالية الجودة لتوثيق وعرض مختلف جوانب حياة المصري القديم. نجد في الجزء الثاني عرضاً لنظام الحكم والإدارة، ونشاطات المجتمع وإبداعات الحرف ودور المرأة في المجتمع. وفيما يلي جزء من الكتاب: واعتاد علية القوم منذ عصر الدولة القديمة، خاصة في جبانة سقارة وما بعدها، أن يصوروا نشاطات حياتهم مع أفراد العائلة والأتباع على جدران مقابرهم للتذكرة بهذه الحياة الدنيا، آملين أن يجتمعوا مرة أخرى بعد الفراق. وقد اجاد الفنانون في تنفيذ تفاصيل المشاهد على مساحات واسعة مع الاهتمام بتصوير الحيوية والحركة للإنسان والحيوان. وكان الهدف من تصوير مثل هذه المناظر على جدران المقابر أن يتعرف الأبناء والأحفاد على اعمال السلف من ذويهم، وإقامة الطقوس الجنائزية لصالحهم، وقراءة الدعوات على أرواحهم، وتقديم القربان الذي يضمن لهم مواصلة الحياة في العالم الآخر في أي صورة من الصور الروحية أو المادية الحسية. وربما كان لمثل هذه الصورة الملونة والمليئة بالحياة والبهجة معان أخرى ترتبط بفكرة المتعة الروحية والحسية للمتوفى المدفون في المقبرة المظلمة تحت الأرض، لكي لا يبقى وحيدا مكتئبا هناك، ويستطيع أن يتجول بنظره وروحه بين هذه الصور ويسترشد بها في معرفة مسيرة حياته الدنيوية فيما لو بعث مرة أخرى، ويتذكر عائلته وحياته بينها عندما كان حيا يرزق على وجه الأرض.