اصدار

الحرف التقليدية المصرية

اللغة : العربية




يتناول الفيلم الوثائقي أشهر الحرف التقليدية المصرية التي يتوارثها الحرفيون ممن سبقهم من الآباء والأجداد. والحرف والصناعات المختارة هي: الصدف - النحاس - فانوس رمضان – الخيامية - جريد النخيل، وأخيرًا التمور والعجوة. ويوثق الفيلم في حرفة الصَدَف عملية صقل القطع الصغيرة من الصدف وتجميعها في أشكال عربية هندسية دقيقة، وكيفية استخدامها في تغليف الأسطح الخارجية لصناديق (الشكمجية). ونشاهد في حرفة النحاس أسلوب الطَرْق على قطع النحاس وهو ساخن لتشكيله، وكيفية تلميع القدور وأواني القهوة، فضلا عن النقش الغائر على الأطباق النحاسية بديعة الشكل. ثم ينتقل بنا إلى حرفة صناعة فانوس رمضان بأشكاله المبهجة، كما يستعرض ما يدخل في صناعته من قطع الزجاج الملون والأجزاء المعدنية الأخرى. أما في حرفة الخيامية التي تقوم على صناعة قماش الخيام والسرادقات، فيوثق الفيلم بعض التطور الذي لحقها حيث أصبح يُصنع من تلك الأقمشة الكبيرة قطع أصغر بكثير؛ لتستخدم كلوحات للزينة أو كوسائد ومفروشات، ولا تقتصر الزخارف على الأشكال العربية فحسب، بل إن شباب الصناع يبتكرون الآن أفكارا بديعة للزخارف والاشكال الفنية الأخرى. فإذا أتينا لحرف الجنوب، فسنستمتع بمشاهدة نموذجا لصناعة جريد النخل، وكيفية أخذه ابتداءً من النخيل، ثم القيام بتهذيبه؛ كي يكون صالحا لعمل ما أشبه بالضفائر العريضة التي تُصنع منها الحبال، أو حتى لصنع قطع أكبر كالأثاث، ثم يُختتم الفيلم بتوثيق صناعة التمور والعجوة التي يحترفها ويقوم بها السيدات في النوبة. اهتم القائمون على إخراج الفيلم أن يبقوا على أصوات الأدوات المستخدمة عاليًا دون إدخال أي مؤثرات أو موسيقى تصويرية لكي يخلق للمتفرج حالة من الاندماج مع أرباب هذه الحرفة ويتضح هذا الأمر في حرفة الصدف والنحاس، كما اعتمدت الموسيقى في الفيلم على إضفاء الروح المصاحبة لكل حرفة فمثلا فانوس رمضان يصاحبه أغنية رمضان الشهيرة "هاتوا الفوانيس يا ولاد"، وكذلك الحرف النوبية تصاحبها الأغاني النوبية. للاستمتاع بمشاهدة الفيلم الوثائقي اضغط على الرابط أعلاه