عن المركز

يقوم مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية بدور هام وفريد في توثيق تراث مصر الحضاري بجوانبه المادية واللامادية، وتراث مصر الطبيعي من محميات وحياة برية. وقد ساهم المركز على مدار ما يقارب العقدين من الزمن في توثيق ونشر المعلومات المتعلقة بالتراث عن طريق تنفيذ العديد من مشروعات التوثيق الرقمي للتراث المصري باستخدام أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع الجهات والهيئات المتخصصة المحلية والدولية ويحرص المركز على زيادة الوعي بالتراث الحضاري والطبيعي والهوية المصرية بالاستفادة من مختلف القنوات الإعلامية المتاحة وأيضا الى بناء قدرات العاملين في مجال توثيق التراث الحضاري والطبيعي والحفاظ عليه. وقد أنشأ المركز مجموعة من المعارض الرقمية وأنظمة العرض الحديثة، التي يقوم بتوظيفها لزيادة الوعي على المستويين المحلي والدولي بأهمية التراث والحضارة المصرية عبر كافة العصور والأزمنة، مستهدفا في ذلك الحفاظ علي الهوية المصرية. يشمل نطاق عمل المركز التراث المصري الحضاري والطبيعي، ويضم نوعي التراث الحضاري المادي والمعنوي على حد سواء. وتُخصص مشاريع كثيرة للمركز لتوثيق التراث المادي، بدءاً من خريطة مصر الأثرية التي توظف الوسائط المتعددة مع تقنيات نظم المعلومات الجغرافية لتقديم توثيق فعال وأداة إدارة قوية للمواقع الأثرية المصرية القديمة. ويشمل أيضاً معلومات عن آثار المتاحف التي تعرض بمواقع على شبكة الإنترنت خاصة بالمركز، مثل موقع مصر الخالدة الحاصل على جائزة، وموقع المتحف المصري العالمي. ويضم التراث المعنوي الفنون والفلكلور. ويمتلك المركز مشاريع توثق هذه التنوعات التراثية حسب موقعها الجغرافي، مثل التراث النوبي والتراث السيوي. وهناك مشاريع أخرى توثق جوانب مختلفة من الفنون، مثل مشروع نجوم الموسيقى في العالم العربي.

قاعات العرض

بانوراما التراث

البرامج

المزيد

طلب زيارة

 
 
 
   
   
   

مواقع إلكترونية تابعه للمركز