الخبر

افتتاح بانوراما تراث العسكرية المصرية عبر العصور


7-10-2021

في إطار شراكة مميزة بين إدارة المتاحف العسكرية ومكتبة الإسكندرية ممثلة في مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، فقد ساهم مركز توثيق التراث في دعم الشق التكنولوجي بالمتحف الحربي، وذلك ضمن الجهود المبذولة لتطوير المتحف تمهيدا لإعادة افتتاحه.
وقد تم الافتتاح المرتقب ضمن فعاليات الاحتفال بنصر أكتوبر المجيد هذا العام، بنجاح كبير، وقد تنوعت مساهمات وجهود المركز في أعمال تطوير المتحف الحربي، ولعل أبرز هذه الجهود نجاحه في القيام بمسح ثلاثي الأبعاد لعدد 50 قطعة من المقتنيات المتحفية المختارة لتكون ضمن الأرشيف الرقمي للمتحف، كما استخدمت تلك الأصول في عمل كتيب مطبوع عن المتحف، كما تم استعراض النماذج ثلاثية الأبعاد في عرض هولوجرامي يساعد زوار المتحف في التعرف على معلومات تفصيلية عن هذه القطع وطريقة تكوين البعض منها، بطريقة جذابة وشيقة.
وبالإضافة لما سبق، قام المركز أيضا بتصوير توثيقي عالى الجودة لعدد 120 قطعة من أهم مقتنيات المتحف، والتي تعد شاهداً على تاريخ العسكرية المصرية عبر العصور، فضلا عن تطويره لتطبيق خاص يعتمد على تقنية الواقع المعزز (Augmented Reality) باستخدام الهواتف الذكية يعرض لمعركة قادش التي وقعت بين قوات الملك رمسيس الثاني ملك مصر والحيثيين، ويستطيع الزائر من خلال التطبيق التعرف على تفاصيل تلك المعركة التاريخية بتوجيه هاتفه على لوحة مرسومة لنقش معركة قادش الموجود بمعبد أبوسمبل.
وختاما، فقد تم استخدام ما يعرف ببانوراما التراث (الكلتشراما Culturama)، وهي منصة تفاعلية تتكون من عدد من أجهزة العرض التي تعمل بشكل متزامن وعلى نحو متكامل. وقد كانت بحق تتويجا لإسهامات المركز في تطوير المتحف الحربي، حيث تم بناء عرض بانورامي شامل لتراث العسكرية المصرية، في صورة عرض تفاعلي يستعرض تاريخ وبطولات العسكرية المصرية منذ العصر القديم وحتى وقتنا الحاضر.